وكان يوم السبت 02/09/2017 يوماً روحياً حيث كان لقاء بعد الظهر مع قدس الأرشمندريت يعقوب الخوري حول موضوع "الحياة الروحية للمرشد وعلاقته مع الله". ومن بعد صلاة الغروب كان للمخيمين لقاء مع السيدة ناديا التي حدثتهم عن خبرة حياتها، إذ إنها قد مارست اليوغا لأكثر من 12 سنة مبتعدة بها عن المسيح إلى أن انتشلتها نعمة الروح القدس وعادت واختبرت الحياة مع المسيح واكتشفت اليوغا وأسرارها الخبيثة ومشروعها في العمل على إنشاء دين جديد يعيد الوثنية والهندوسية وعبادة الشيطان. واختتم يوم السبت مساء بصلاة النوم والتحضير للقداس الإلهي.

وفي يوم الأحد 03/09/2017 شارك المخيمون بصلاة السحر والقداس الإلهي الذي ترأسه صاحب السيادة الميتروبوليت غطاس هزيم الجزيل الاحترام وعاونه فيه رئيس الدير قدس الأرشمندريت رومانوس الحناة، وقدس الأرشمندريت أفرام الطعمي كاهن رعية الكويت وعدد من الكهنة والشمامسة. وكان لصاحب السيادة كلمة توجه بها لطلاب اللاهوت الذين ابتدؤوا عامهم الدراسي الجديد مبيّناً لهم من هو اللاهوتي الحقيقي، وعلاقة اللاهوتي مع الله والصلاة التي هي اللاهوت الحقيقي.

ومن بعد القداس الإلهي توجّه المخيم إلى دير الشفيعة الحارة بدبّا حيث كان لقاء مع قدس الأرشمندريت كاسيانوس رئيس الدير حيث خاطبهم عن "الحياة الروحية والنمو في المسيح"، وكان اللقاء حميماً جداً إذ سُرَّ الجميع به. وبعد العودة من الدير كان للمخيمين حلقة دراسة مع السيد نبيل نصر الاختصاصي في الأنشطة الرياضية والمسؤول عن النشاطات في جامعة البلمند، وكان الموضوع عن "كيفية تحضير نشاط نموذجي". ومن بعد صلاة الغروب استضاف المخيمين مجموعة من سيدات الكورة كان صاحب السيادة خلال فترة تواجده في لبنان، خلال السنوات الطويلة الماضية ، قد أسس منهن أخوية نشيطة، حيث أرادت أن تحتفل بمؤسسها وبمن رافقه، وكان اللقاء أكثر من رائع تبادل الجميع فيه الأحاديث والأناشيد والتراتيل الدينية. وانتهى يوم الأحد بصلاة النوم وشكر لله على هذا اليوم المفيد والمبارك.